Home / MAROC / الجمعيات الرياضية عبارة عن « سوق سوداء بسبب التدبير المشخصن »

الجمعيات الرياضية عبارة عن « سوق سوداء بسبب التدبير المشخصن »

قال يحيى السعيدي، مختص في التشريع الرياضي، أنه لحد الآن لم يتم الإعلان عن تأسيس أي شركة رياضية بعدما لم تطلب أي جمعية رياضية الاعتماد المتعلق بقانون التربية البدنية والرياضة 09/30، علما « أن المرور إلى الاحتراف لا يمكن أن يتم إلا باعتماد نظام الشركات »

وأشار السعيدي، في مداخلة حول مفهوم الشركة الرياضية، خلال ندوة علمية حول تفعيل قانون التربية المدنية والرياضة 09/30، نظمتها أمس الجمعة، جمعية الاتحاد الرياضي لطنجة لكرة السلة بشراكة مع المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، إلى أن الجمعيات الرياضية صارت عبارة « سوق سوداء »، باعتبارها لا تصرح بحساباتها المالية لدى المصالح الجبائية، واعتماد غالبيتها على « التدبير المشخصن »، في الوقت الذي أضحى القانون، يضيف نفس المتحدث، يفرض شرط تأسيس الشركات الرياضية للحصول على الدعم

ومن جهته تحدث عبد الرحيم غريب باحث في القوانين الرياضية، خلال مشاركته في هذه الندوة، التي حملت شعار « الممارسة الرياضية ما بين التسيير الجمعوي والتدبير المقاولاتي: نموذج الشركات الرياضية »، عن مخاوف المستثمرين وسبل توفير لهم الضمانات الضرورة للنهوض بالقطاع الرياضي، وفق الشروط والمعايير الجديدة المطلوبة في قانون التربية المدنية والرياضة 09/30

كما أكد عبد الواحد اعزيبو المقراعي المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة، على أهمية احترام القانون والتفاعل مع مستجداته، داعيا الجميع إلى الانخراط في عملية تنزيل مضامينه، من أجل تجويد مناهج التدبير الرياضي ببلادنا

وتميزت هذه الندوة، التي تندرج ضمن برنامج مهرجان طنجة الكبرى الدولي الخامس للميني باسكيط، الذي تشرف عليه ولاية الجهة بشراكة مع جمعية اتحاد طنجة لكرة السلة والمديرية الجهوية للشباب والرياضة، بتكريم الإعلامي عبد السلام الشعباوي، إلى جانب مجموعة من الوجوه الرياضية والجمعوية بالمدينة

محمد كويمن

AHDATH.IN

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *