Home / بالعربية / بوتين التقى الأسد في سوتشي.. واستقالة رياض حجاب وعدد من أعضاء هيئة المفاوضات السورية

بوتين التقى الأسد في سوتشي.. واستقالة رياض حجاب وعدد من أعضاء هيئة المفاوضات السورية

أفاد الكرملين الثلاثاء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التقى مساء الاثنين نظيره السوري بشار الأسد في سوتشي بجنوب غرب روسيا قبل يومين من قمة ثلاثية بين روسيا وإيران وتركيا.

وجاء في بيان للكرملين أن « فلاديمير بوتين أجرى محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد الذي توجه إلى روسيا في زيارة عمل ».

وأضاف أن الرئيس الروسي « هنأ » الرئيس الأسد على النتائج التي حققها في مكافحة الإرهاب القريب من هزيمة « نهائية »، ورأى أنه يجب « الانتقال إلى العملية السياسية ».

ويأتي اللقاء بين الأسد وبوتين قبل قمة ثلاثية روسية تركية إيرانية حول سوريا سيكون الأول في سلسلة من الاجتماعات الدولية التي تهدف إلى تحريك عملية السلام في هذا البلد.

بوتين: « الهزيمة نهائية وحتمية للإرهابيين »

وصرح بوتين « أريد أن أهنئكم على النتائج التي تحققت في سوريا في مجال مكافحة الإرهاب »، مؤكدا أن « هزيمة نهائية وحتمية للإرهابيين » باتت قريبة في سوريا. وأضاف « حان الوقت للانتقال إلى العملية السياسية ».

وتابع الرئيس الروسي أن اللقاء يهدف إلى مناقشة « التسوية السياسية والسلمية على الأمد الطويل » في سوريا التي يفترض أن تلي هزيمة الإرهاب.

من جهته، عبر الرئيس السوري لنظيره الروسي عن « امتنان الشعب السوري » للمساعدة التي قدمتها روسيا في الدفاع عن « وحدة واستقلال » سوريا، حسب تصريحات ترجمت إلى الروسية.

وقال « نحن مهتمون بدفع العملية السياسية قدما (…) لا نريد أن ننظر إلى الوراء ونحن مستعدون لحوار مع كل الراغبين فعلا في حل سياسي ».

وصرح بوتين أنه يعتزم إجراء محادثات مع أمير قطر والرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعماء من الشرق الأوسط بعد محادثاته مع الأسد، حول تسوية النزاع السوري عشية قمة روسية تركية إيرانية في هذا الشأن ستعقد في منتجع سوتشي.

استقالة رياض حجاب وعدد من أعضاء الهيئة العليا للمفاوضات

قدم رياض حجاب المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية الاثنين استقالته من منصبه، قبيل عقد مؤتمر الرياض بيومين والرامي لتشكيل هيئة جديدة تسبق انطلاق محادثات جنيف، دون تحديد الأسباب المباشرة لتنحيه.

وقال حجاب في بيان استقالته « بعد مسيرة تقارب السنتين من العمل الدؤوب للمحافظة على ثوابت الثورة السورية المجيدة التي لم نحد عنها طرفة عين، أجد نفسي اليوم مضطرا لإعلان استقالتي من الهيئة العليا للمفاوضات متمنياً لها المزيد من الإنجاز، ولبلدي الحبيب سوريا السلم والأمان والاستقرار ».

ولم يحدد حجاب الذي انتخبته الهيئة العليا للمفاوضات منسقا عاما لها بعد تشكيلها في الرياض في كانون الأول/ديسمبر 2015 الأسباب المباشرة لاستقالته، لكنه قال إنه بذل جهده « أمام محاولات خفض سقف الثورة وإطالة أمد نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد ».

وتأتي استقالة حجاب، الذي انشق عن النظام السوري في آب/أغسطس 2012 بعد شهرين من تسلمه رئاسة حكومة سورية جديدة آنذاك، قبل يومين من انطلاق مؤتمر الرياض بدعوة من وزارة الخارجية السعودية.

وأعلن أعضاء آخرون في الهيئة استقالاتهم الاثنين، أبرزهم الناطق الرسمي باسمها رياض نعسان آغا وعضو الوفد المفاوض سهير الأتاسي، بعدما استثنتهم وزارة الخارجية السعودية من الدعوة للمشاركة في مؤتمر الرياض.

هيئة جديدة للمعارضة؟

وتنوي قوى المعارضة في اجتماعها المرتقب في الرياض تشكيل هيئة جديدة تشمل ممثلين لمنصة القاهرة التي تضم مجموعة معارضين مستقلين ومنصة موسكو القريبة من روسيا والتي تضم في صفوفها نائب رئيس الوزراء السوري الأسبق قدري جميل. وتشارك المجموعتان بشكل مستقل في محادثات جنيف.

وشكل توحيد وفد قوى المعارضة إلى جنيف مطلبا لجهات عدة بينها الأمم المتحدة وروسيا وحتى دمشق. لكن قياديا في الهيئة العليا للمفاوضات قال إن « توحيد مجموعات المعارضة مهمة صعبة في ضوء التباين في وجهات النظر خصوصاً حيال مصير الأسد ».

ولطالما عانت قوى المعارضة الرئيسية في السنوات الماضية من انقسامات وصراع نفوذ تبعا لمصالح وأجندات داعميها.

ويتحدث محللون عن ضغوط تبذلها روسيا على المعارضة السورية عبر داعميها السعودية وتركيا للقبول بتسوية سياسية تعمل على انضاجها وتتضمن بقاء الأسد في منصبه.

وتستضيف روسيا قمة رئاسية ثلاثية مع تركيا وإيران في منتجع سوتشي الأربعاء.

ويعقب الحراك الدبلوماسي سلسلة انتصارات ميدانية حققتها قوات النظام السوري مع حلفائها في مواجهة الفصائل المعارضة وتنظيم « الدولة الإسلامية ».

فرانس24/أ ف ب

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *