Home / بالعربية / الجيش السوري يتقدم صوب دير الزور معقل تنظيم « الدولة الإسلامية »

الجيش السوري يتقدم صوب دير الزور معقل تنظيم « الدولة الإسلامية »

أفاد « المرصد السوري لحقوق الإنسان » أن الجيش السوري مدعوما بمقاتلين « من جنسيات سورية وغير سورية » يتقدم صوب مدينة دير الزور التي يسيطر عليها تنظيم « الدولة الإسلامية » المتطرف، وأنه بلغ محيط اللواء 137 المحاصر على مشارف المدينة حيث تدور اشتباكات بين هذا اللواء والقوات السورية التي تقدمت صوبه وبين جهاديي التنظيم. وأضاف المرصد أن القوات النظامية استعادت حقل الخراطة النفطي في هذه المحافظة.

أحرز الجيش السوري والقوات المتحالفة معه تقدما صوب مدينة دير الزور التي يسيطر عليها تنظيم « الدولة الإسلامية » في شرق البلاد، بحسب ما أفاد « المرصد السوري لحقوق الإنسان » الأحد.

ويزحف الجيش السوري، المدعوم من الجيش الروسي، منذ عدة أسابيع نحو مدينة دير الزور عاصمة محافظة دير الزور على عدة جبهات.

ومساء الأحد، أعلن المرصد أن الجيش السوري وصل لمحيط اللواء 137 المحاصر على تخوم المدينة حيث دارت اشتباكات.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في بيان إن « الاشتباكات تدور في محيط اللواء 137 المحاصر، بين قوات النظام المتواجدة داخل اللواء المحاصر وقوات النظام المتقدمة من خارج المدينة وعناصر التنظيم التي لم تنسحب بعد من جهة أخرى ».

ولفت عبد الرحمن إلى أنه « إذا نجح جنود النظام، فإنهم سيكسرون الحصار المفروض على القاعدة وعلى حي الجورة المجاور في دير الزور ». ولم يصدر أي تأكيد رسمي بعد من الجيش السوري أو الإعلام الرسمي عن التقدم العسكري في المدينة.

وكان المرصد السوري ومقره بريطانيا اعلن في وقت سابق الأحد تقدم القوات الحكومية إلى نحو 10 كلم عن القاعدة العسكرية المحاصرة على أطراف المدينة.

وأوضح أن الجيش السوري المدعوم بمقاتلين « من جنسيات سورية وغير سورية » استعاد حقل الخراطة النفطي في المحافظة الغنية بالنفط.

واستولى تنظيم « الدولة الإسلامية » على معظم أراضي محافظة دير الزور، وأجزاء من عاصمتها مدينة دير الزور، وحاصر القوات الحكومية والمدنيين داخلها منذ العام 2015.

وأبقت قوات حكومية على سيطرتها على أجزاء من المدينة لكنها حوصرت من قبل مقاتلي التنظيم الجهادي المتطرف لشهور طويلة.

وساهمت مساعدات إنسانية ألقيت من الجو بشكل كبير في مساعدة سكان المحافظة والقاعدة العسكرية على البقاء على قيد الحياة خلال فترة الحصار الطويلة.

ويتقدم الجيش السوري نحو المدينة المحاصرة على عدة جبهات من ضمنها محافظة الرقة من الغرب ومحافظة حمص من المحور الجنوبي.

فرانس24/أ ف ب

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *