Home / بالعربية / المغرب: توقعات ببلوغ الاقتصاد الوطني نسبة نمو تصل إلى 4 بالمائة خلال 2017

المغرب: توقعات ببلوغ الاقتصاد الوطني نسبة نمو تصل إلى 4 بالمائة خلال 2017

أكورا بريس
وأوضح الحليمي خلال ندوة صحفية حول الوضعية الاقتصادية الوطنية سنة 2017 و آفاقها لنسة 2018 ،أنه تمت مراجعة توقعات النمو الاقتصادي للعام الحالي، التي حددت أصلا في الميزانية الاقتصادية الاستشرافية ،والتي نشرت في شهر يناير الماضي ،وذلك عقب تسجيل نتائج جيدة برسم الموسم الفلاحي 2016-2017 ،و الظرفية الوطنية التي اتسمت بتطور إيجابي معتدل في العديد من الأنشطة المنتجة .
وأوضح المندوب السامي للتخطيط أنه في ظل هذه الظروف، سوف يستمر النمو الاقتصادي المدفوع بالطلب المحلي، و سيكون مدعوما ايضا بفعل الزيادة المسجلة في الاستهلاك المحلي في سياق التخفيف النسبي لحجم التضخم، مبرزا أن نسبة النمو ستتعزز أيضا من خلال توحيد جهود الاستثمار التي، على الرغم من الانخفاض في معدل نموها المرتبط جزئيا بالتأخير في سن قانون المالية برسم سنة 2017 ، إلا أنها حافظت وتيرة توجهها نحو النمو.
وتوقع المندوب السامي للتخطيط أن تساعد التساقطات المطرية المنتظمة التي شهدتها مختلف ربوع المملكة ، علاوة على التطور الحاصل في المساحات المزروعة، على تحقيق زيادة في إنتاج الحبوب تفوق 200 في المائة مقارنة مع الموسم السابق .
و أخذا بعين الاعتبار للتحسن النسبي المسجل في مجال الصيد البحري، يقول الحليمي ، فالقيمة المضافة للقطاع الأولي ممكن أن تسجل نموا بنسبة 13,9 في المائة سنة 2017 ، مقابل انخفاض نسبته 11,3 في المائة سنة 2016 ، مساهما بالتالي بشكل إيجابي في نمو الناتج الداخلي الخام ب 1,7 بدلا من المساهمة السلبية ب 1,4 في العام الذي سبقه .
و بحسب المندوب السامي للتخطيط، فإن الأنشطة غير الزراعية، ستسجل تحسنا طفيفا سينتقل من 2,2 في المائة سنة 2016 إلى ما يقارب 2,5 سنة 2017 جراء التأثير الناجم عن عودة الروح للأنشطة الثانوية التي يتوقع ان تسجل بدورها زيادة قدرها 2,4 في المائة مقابل 1,2 في المائة سنة 2016 .
ومن المتوقع، يضيف الحليمي ، أن تحقق الصناعات التحويلية، والتي تمثل 60 في المائة من القطاع الثاني، زيادة بنسبة 2,2في المائة بدلا من 0,8 في المائة خلال سنة 2016، في حين أن النمو في الصناعات الكيميائية وشبه الكيميائية، وصناعات النسيج و الجلد و الصناعات الغذائية ينتظر أن تدعم ، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تحقق أنشطة القطاع الثالث، بدورها، زيادة قدرها 2,6 في المائة سنة 2017، المتأثرة خصوصا بالتحسن الطفيف المسجل في أنشطة الخدمات التجارية بنسبة 2,8 في المائة .
و بخصوص الخدمات الادارية العمومية ، التي تمثل قيمتها المضافة ما نسبته 18 في المائة من القطاع الثالث ، فمن المتوقع أن تشهد بدورها نموا طفيفا بنسبة 1,4 في المائة مقابل 0,9 في المائة خلال سنة 2016 .
وفي هذا السياق،لاحظ الحليمي ، أنه أخذا بعين الاعتبار للارتفاع المسجل في قيمة الضرائب و الرسوم على المنتجات الصافية و المدعومة بنسبة 3,9 في المائة ، فمن المتوقع أن يسجل الناتج الداخلي الخام نموا بحجم 4 في المائة مقابل 1,6 في المائة خلال سنة 2016 .
و أشار إلى أن الطلب الداخلي الذي سيرتفع بنسبة 3,9 بالمائة في الحجم خلال 2017 مقارنة ب 5,5 في المائة سنة 2016، سيساهم بنسة 4,3 نقطة في نمو الناتج الداخلي الخام بدلا من 5,9 نقطة خلال 2016، في حين أن مساهمة الطلب الخارجي التي ستكون سلبية فينتظر أن تتحسن ،منتقلة من ناقص 4,7 نقطة سنة 2016 إلى ناقص 0,2 نقطة سنة 2017 .
و في ما يتعلق بتمويل الاقتصاد، يرى الحليمي، انه مع زيادة في الاستهلاك المحلي النهائي سنة 2017 بنسبة 5,6 في المائة و الناتج الداخلي الخام بالأسعار الجارية الذي قد يبلغ نسبة 5 في المائة بدلا من 2,8 في المائة 2016،فإن المدخرات المحلية ستصل بالتالي الى نسبة 22,5 في المائة، مشيرا إلى أنه بالنظر لصافي المداخيل الآتية من بقية العالم ، التي من المنتظر أن تمثل 5,8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، فمن المتوقع ان تبلغ المدخرات الوطنية نسبة 28,3 في المائة من الناتج الداخلي الخام برسم سنة 2017 .
و بخصوص المالية العامة ، ذكر الحليمي ، أن معدل الدين العمومي الإجمالي سيقارب 80,9 في المائة من الناتج الداخلي الخام سنة 2017 مقابل 81,4 في المائة سنة 2016 ، مبرزا أن الكثلة النقدية ستواصل تسجيل نسبة نمو معتدلة بقيمة 3,9 في المائة في سنة 2017 مقابل 4,7 في المائة سنة 2016 .

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *