Home / بالعربية / أفغانستان: انتحاريون يهاجمون مقر التلفزيون الحكومي في جلال آباد شرق البلاد

أفغانستان: انتحاريون يهاجمون مقر التلفزيون الحكومي في جلال آباد شرق البلاد

قتل شخصان على الأقل الأربعاء عندما هاجم مسلحون مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الأفغاني في قلب جلال آباد كبرى مدن ولاية ننغرهار في شرق البلاد. ولا يزال عدد من الصحفيين عالقون داخل المبنى، بحسب ما أفاد المتحدث باسم الحكومة عطاء الله خوغياني.

هاجم مسلحون صباح الأربعاء مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الأفغاني في قلب جلال آباد كبرى مدن ولاية ننغرهار في شرق البلاد ما أدى إلى تبادل لإطلاق النار فيما لا يزال عدد من الصحفيين عالقين داخل المبنى، بحسب ما أفاد المتحدث باسم الحكومة عطاء الله خوغياني . وأعلن تنظيم « الدولة الإسلامية » مسؤوليته عن الهجوم في ولاية تعتبر معقلا له .

وصرح المتحدث باسم الحكومة عطاء الله خوغياني أن « أربعة مسلحين دخلوا مبنى الإذاعة والتلفزيون صباح اليوم، وفجر اثنان منهما نفسيهما بينما لا يزال الآخران يقاومان ».

وأكد أن « مدنيين اثنين على الأقل قتلا وأصيب 14 آخرين حتى الآن ». وقال مصور الإذاعة والتلفزيون إنه فر من المبنى فور بدء إطلاق النار، إلا أن بعض زملائه لا زالوا عالقين في الداخل.

وهذا أول هجوم كبير على مؤسسة إعلامية أفغانية منذ الإطاحة بحركة طالبان من السلطة في 2001، وسلط الضوء على المخاطر التي تواجه الصحفيين مع تدهور الوضع الأمني.

وكان الجيش الأمريكي أسقط في 13 نيسان/أبريل أقوى قنبلة أمريكية غير نووية « جي بي يو-43 » أطلق عليها اسم « أم القنابل » على منطقة في إقليم أتشين الذي يعد أحد معاقل الجهاديين في شرق أفغانستان وأدت إلى مقتل 36 من مقاتليه في عملية وصفها ترامب بأنها « نجاح جديد ». وأثار ذلك صدمة عالمية.

ويبلغ عدد الجنود الأمريكيين في أفغانستان نحو 8400 جندي، كما ينتشر خمسة آلاف من جنود حلف شمال الأطلسي في البلد المضطرب. وتعمل هذه القوات بصفة استشارية.

وكان العام 2016 الأكثر دموية في أفغانستان بالنسبة للصحفيين، بحسب « لجنة سلامة الصحفيين الأفغان » التي أضافت أن أفغانستان هي ثاني أكثر الدول خطورة على المراسلين بعد سوريا. وقتل 13 صحافيا على الأقل العام الماضي، بحسب اللجنة التي قالت إن حركة طالبان مسؤولة عن مقتل عشرة من الصحفيين على الأقل.

والأسبوع الماضي حذر دان كوتس رئيس أجهزة الاستخبارات الأمريكية من أن الوضع الأمني « سيتدهور بالتأكيد في 2018 حتى مع « الزيادة الأمريكية العسكرية المتواضعة » لأفغانستان.

فرانس 24 / أ ف ب

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *