Home / رأي المواطن / مغاربة العالم في حاجة إلى تواصل حقيقي

مغاربة العالم في حاجة إلى تواصل حقيقي

sans-titre-1

المواطن: محمد بحسي

الحادث المؤسف الذي عرفته ندوة الوزير بيرو ببروكسل يعيد إلى السطح إشكالية غياب التواصل بين مغاربة العالم والمؤسسات التي من المفروض أن تتكلف بشؤونهم، في الداخل والخارج . هذا الرجل الذي تم للأسف التعامل معه بقسوة رغم كِبر سنه، لم يكن ليصل إلى هذا المكان لو أن المصالح المختصة احتضنته وتبنت قضيته وأشعرته أن هناك متابعة لملفه، وهذا الشيخ الذي فقد البيت الذي كان ينوي أن يجعله ملاذه بعد سنوات التعب والغربة، أصبح مصدر شقائه وتعاسته، إذ صرح أمام الوزير أنه اليوم وبعد بلوغه 68 سنة مضطر إلى البحث عن عمل لتغطية مصاريف المحاكم والمحامين، بل هو مهدد بفقدان بيته الذي يسكنه ببلجيكا بعد تراكم الديون بسبب هذه القضية.
الرجل ليس إلا مثالا من آلاف الأمثلة من مغاربة العالم الذين يتحينون فرصة لقاء أي مسؤول حكومي أو حتى غير حكومي للتعبير عن شكاويهم (نفس هذا الرجل تدخل في محاضرة للحبيب الشوباني بعد خروجه من الحكومة).
إذا كان وزراؤنا يتحاشون لقاء « أيها الناس » من أفراد الجالية وينظمون لقاء اتهم في الفنادق الفاخرة وبحضور « متميز » وبمواضيع لا يفهمها « الرعاع »…فليكونوا مستعدين أن يخرج لهم رغم كل هذا مثل هذا الشيخ الطنجاوي ليفسد عليهم حفلاتهم الممولة من ميزانية المفروض فيها أن تخصص لمعالجة قضاياهم. الدليل على كلامي هو تعليق الوزير بيرو على الحادث المؤسف حيث قال إنه كان يعلم أنه سيقع ولكن لا يعرف متى…

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *